وزيرة السياسة الاستثمارية ناتاليا كازاتشكوفا: لدى قمة الأعمال مهمة رئيسية

ستُعقد قمة الأعمال الدولية الخامسة في المعرض الدولي ل نيجني نوفغورود بتاريخ 21 - 23 ايلول سبتمبر 2016م.

صورة وزيرة السياسة الاستثمارية ناتاليا ف. كازاتشكوفا حدثتنا وزيرة الاستثمار والأراضي وعلاقات الملكية في منطقة نيجني نوفغورود ناتاليا كازاتشكوفا عن خصوصيات اليوبيل لقمة الأعمال في منطقة نيجني نوفغورود.

سعادة الوزيرة ناتاليا فلاديميروفنا، ما هي اهم الأحداث التي يمكن ان نسميها بالأكثر إثارة للاهتمام لدى ممثلي قطاع الأعمال الخاصة والحكومية، وللأعضاء العاديين في هذه القمة؟

تم تصميم برنامج القمة ليتناسب ومصالح المستثمرين المحتملين. وسنناقش في الجلسة العامة، توصيات واستراتيجيات تطوير الأعمال في اقليم نيجني نوفغورود بشكل خاص وفي روسيا بشكل عام. ولم يُغفَل موضوع تعزيز الشركات الكبيرة والمتوسطة والصغيرة من خلال خلق ظروف مواتية وآليات شفافة لتنفيذ المشاريع الاستثمارية.

وسيكون أيضا في القمة منتدى "VolgaFUTURE" وقد اثبت هذا المنتدى وجوده في تجاربه السابقة وأصبح لديه قاعدة شعبية كبيرة وسيكون النتدى الثالث لبطولة "المهنيين الشباب"في المنطقة.

ويكتسب اليوم موضوع بناء خط السكك الحديدية عالية السرعة أهمية خاصة، وسيكون في دائرة اهتمام المشاركين في اليوم الأول من القمة، وستُعقَد مائدة مستديرة بمشاركة ممثلين عن البلديات، التي سيمر عبرها هذا الخط.

ومن الضروري أن نولي اهتماما للاجتماعات السنوية G2B. واننا بالفعل نستقبل اليوم طلبات عديدة من الراغبين بعقد اجتماعات مع ممثلي الحكومة في إقليم نيجني نوفغورود. وسيكون هناك أيضا تنظيم اجتماعات اخرى على شكل B2B، حيث سيكون لكل المستثمرين الفرصة لعرض مشاريعهم والعثور على شريك تجاري لهم.

وكالعادة أصبح لدينا تقليدا جيدا في قمة الاعمال، وهو افتتاح شركة جديدة. ومن المقرر في هذه القمة حفل افتتاح معمل "ليندي روس غاز" في ال 22 من ايلول سبتمبر.

وبطبيعة الحال، سيعقد في قمة الأعمال، لقاءات عمل وتوقيع اتفاقيات مع العديد من المستثمرين.

يقع اقليم نيجني نوفغورود في دائرة اهتمام العديد من المستثمرين الروس والأجانب. هل يمكن أن ننظر الى قمة الأعمال بانها من الأدوات الرئيسية لجذب الأموال إلى المنطقة؟

لقداصبحت قمة الأعمال حدثا دوليا هاما، وبفضلها أصبح المستثمرين الأجانب القادمين للمشاركة بالقمة يتعرفون فيها على اقليم نيجني نوفغورود، ومن خلالها بدأوا بالاطلاع على مناخ الاستثمار، وكذلك يتم التواصل مع رجال الأعمال من اقليم نيجني نوفغورود ويقدموا لهم مشاريعهم.

وهناك ميزة أخرى للقمة هي الحوار بين رجال الأعمال والحكومة التي يمكن لنا فيها أن نتحدث عن التدابير الضرورية لدعم ريادة الأعمال في المنطقة وكذلك لجمع ردود الفعل لدى ممثلي رجال الأعمال حول هذه التدابير. وبالإضافة إلى ذلك كله، فإن قمة الأعمال – هي منصة ممتازة لتوقيع اتفاقيات مع المستثمرين الإقليميين.

ما هي النتائج التي تتوقعونها من قمة الأعمال المقبلة؟

يمكن لنا ان نتوقع نتائج أعمال القمة ونحدده بقسمين رئيسيين. الجزء الاول - وهو الأثر الاقتصادي: من الزيادة في عائدات الضرائب وفرص العمل من الشركات التي تم تأسيسها في إطار الاتفاقيات الموقعة. والجزء الثاني - هو التأثير الايجابي في تحسين صورة البلد. واننا نلمس الزيادة المطردة كل عام، لعدد المستثمرين الراغبين للتعرف على اقليم نيجني نوفغورود، والمهتمين في إمكانية تنفيذ مشاريعهم هنا.

وهنا نشير الى الأهمية الخاصة هي نتائج قمة أعمال العام الماضي وهي: توقيع 24 اتفاقية مع المستثمرين وبلغت القيمة الإجمالية بمبلغ قدره 62 مليار روبل، وحضر ممثلون من 48 دولة في القمة الماضية. واليوم، نجد المراحل المختلفة من تنفيذ نلك الاتفاقيات التي تم التوقيع عليها العام الماضي، من خلال تحقيق عدد من المشاريع الكبرى في المنطقة.